كوكب الواقع

يقدم موقع كوكب الواقع مجموعة من أفكار الأستثمار الناجحة ومجموعة من أفكار المشاريع المربحة والمجربة بالاضافة الى أفكار الربح من الانترنت وبعض المقالات التقنية

recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

رائع

مواصفات وتكلفة وفوائد وأضرار سد النهضة

معلومات عن سد النهضة 


أحدث موضوع سد النهضة الكثير من الجدل في القارة الإفريقية والشرق الاوسط نتيجة التداعيات السلبية التي تقلق منها كل من السودان ومصر، وهم دول مصب نهر النيل، وسد النهضة هو أكبر مشاريع دولة إثيوبيا لبناء سدود على منابع نهر النيل لتوليد الطاقة الكهرومائية، وهذا السد حال اكتمال انشاؤه سوف يعد أكبر سد في القارة الإفريقية، والعاشر على مستوى العالم من حيث إنتاج الطاقة الكهربائية بواسطة المياه، ويعتبر الخلاف على إنشاء سد النهضة خلاف تاريخي بسبب الاستعمار، حيث أقرت الاتفاقات التي قامت بها بريطانيا، وكانت مصر تحت حماية بريطانيا في تلك الفترة، على حق مصر في الاعتراض على بناء السدود على منابع النيل حفاظاً على حصة مصر السنوية من مياة نهر النيل
سد النهضة أو كما يسمى أيضاً بسد الألفية الكبير، يشكل سد النهضة الأثيوبي قلقاً للخبراء المصريين، ويثير مخاوفاً حول تأثره على مياه النيل سلباً من ذلك، وخاصة فيما يتعلق بتدفقها، والنصيب المائي المصري المتفق عليه. 
سد النهضة عبارة عن سد مائي ما يزال قيد الإنشاء، ويفترض الانتهاء من إنشائه مع حلول عام 2017 م، ويقام حالياً سد النهضة على مجرى نهر النيل الأزرق، الذي يمر في ولاية بنيشنقول - قماز الأثيوبية، والتي تقع على مقربة من الشريط الحدودي الفاصل بين أثيوبيا والسودان، وتبلغ مساحة سد النهضة بين عشرين إلى أربعين كيلومتراً، ويبلغ ارتفاع حاجزه مئة وخمسة وأربعين متراً، وأما طوله فيصل إلى ألف وثمانمائة متر، وقامت أثيوبيا ببناء سد النهضة المنيع من الخرسانةِ المرصوصة بفعل الجدل، وبلغت تكلفة بناء سد النهضة حتى الآن ما يقارب أربعة مليارات وسبعمائة مليون دولار تقريباً. تترقب الدول الإفريقية المشتركة بعبور نهر النيل من أراضيها اكتمال بناء سد النهضة؛ نظراً لما ستحظى بها من أهمية؛ إذ ستمتلك بذلك القارة الإفريقية أكبر سد كهرومائيٍ يستفاد منه في رفع معدلات الطاقة الكهربائية، كما سيحتل سد النهضة المرتبة العاشرة على مستوى العالم كأكبر سد مولد للطاقة الكهربائية. من المتوقع له وفق تقديرات هيئة الطاقة الكهربائية الأثيوبية أن يولد سد النهضة ستة آلاف ميجا واط، وذلك بالاعتماد على توربينات (مولدات كهربائية) تصل قوتها وسعتها إلى 16× توربينا، وتبلغ سعة الواحد منها ثلاثمائة وخمسة وسبعين ميجا واط.
ومن الجدير بالذكر أن إثيوبيا قد حولت مجرى نهر النيل الأزرق في أيار/مايو من عام 2013م؛ لإنشاء جسم السد، وفي 26 كانون الأول/ديسمبر من عام 2015م، تمت إعادة المسار الطبيعي إلى النهر بعد الانتهاء من إنشاء الأنفاق السفلية للسد، وقد أعلنت الحكومة الإثيوبية عن استكمال نحو 50% من أعمال الإنشاء، وأنه بحلول نهاية عام 2016م، سيتم تشغيل أولى الوحدات الكهربائية للسد الذي تبلغ سعته نحو 14,5 مليار م³.

سد النهضة

موصفات سد النهضة 

يمكن وصف سد النهضة من خلال النقاط الآتية:
 التسمية: أجرى مكتب الاستصلاح الأمريكي في عام 1958م دراسة على حوض النيل الأزرق؛ لتحديد مواقع إنشاء السدود، وقد أطلقوا على هذه الدراسة اسم دراسة سد بوردر ( Border)؛ أي السد الحدودي، وهو الاسم الأصلي لسد النهضة. وفي شهر شباط/فبراير من عام 2011م، غيرت الشركة الإثيوبية للطاقة الكهربائية اسم المشروع من سد بوردر ليصبح اسمه مشروع إكس (Project X)، أما في الثاني من نيسان/أبريل من عام 2011م، فقد غير رئيس الوزراء الإثيوبي اسم المشروع ليصبح سد الألفية العظيم (Grand Millennium Dam)، وفي 15 نيسان/أبريل من عام 2011م، حول مجلس الوزراء الإثيوبي اسم المشروع إلى سد النهضة الإثيوبي العظيم (Grand Ethiopian Renaissance Dam). 

المكونات الرئيسية وهي:
 سد رئيسي خرساني (الحاجز) يمتد على مجرى نهر النيل الأزرق، بطول يبلغ 1800م، وارتفاع نحو 145م. سد مكمل (سرج) يمتد على طول 5كم، ويبلغ ارتفاعه نحو 50م. بيتان؛ لتوليد الطاقة الكهربائية باستخدام توربينات على جانبي النهر. ثلاث قنوات تستخدم؛ لتصريف المياه، والسيطرة على منسوب المياه في بحيرة التخزين. 
الأبعاد: يبلغ طول بحيرة السد إلى نحو 150كم، ونحو 100كم كأذرع، أو خيران، أما متوسط عَرضه فيبلغ نحو 8كم، بينما يبلغ مُتوسط العمق حوالي 8م.

 المقدرة على إنتاج الكهرباء: يضمسد النهضة 15 وحدة كهربائية، توجد 10 منها في الضفة الغربية لنهر النيل الأزرق، و 5 وحدات في الجهة المقابلة، حيث تبلغ قدرة كل من هذه الوحدات حوالي 350 ميجاوات، وبذلك تكون قدرتها مجتمعة نحو 5225 ميجاوات، وفي عام 2012م، تمت إضافة وحدة أخرى في الجهة الشرقية لتصبح قدرتها مجتمعة 6000 ميجاوات، علماً بأن سد النهضة بهذه القدرة الإنتاجية يحتل المرتبة الأولى في أفريقيا، والعاشرة في العالَم ضمن قائمة أكبر السدود إنتاجاً للطاقة الكهربائية. 

السعة التخزينية: تطورت القدرة التخزينية لسد النهضة بشكل ملحوظ منذ بداية العمل في المشروع وحتى الانتهاء منه؛ فقد بلغت سعة سد النهضة الحدودية نحو 11,1 مليار م³ عند مستوى 575م لبحيرة سد النهضة، وارتفاع 84.5م للسد الخرساني (الحاجز)، ومع رفع الحاجز إلى ارتفاع 90م، تصبح السعة التخزينية سد النهضة حوالي 13,3 مليار م³، وعند مستوى 590م للبحيرة، ستصل السعة التخزينية إلى نحو 16,5 مليار م³، أما في عام 2011م، فقد تمت زيادة ارتفاع الحاجز ليصبح 145م؛ ليتسع بذلك إلى نحو 62 مليار م³، وقد استمرت عمليات التطوير علىسد النهضة لتصبح سعته 70 مليار م³، ثم وصلت في النهاية إلى نحو 74 م³ بحلول عام 2012. 

الموقع الجغرافي: يقع سد النهضة عند نهاية نهر النيل الأزرق، وضمن حدود إثيوبيا، حيث تعرف تلك المنطقة ببني شنقول قماز، ويبعد سد النهضة حوالي 14.5كم عن حدود الجمهورية السودانية على طول مسار نهر النيل الأزرق، ونحو 35كم إلى الشمال من منطقة التقاء نهر بيليس بنهر النيل الأزرق، كما يبعد سد النهضة حوالي 750كم إلى الشمال الغربي من أديس أبابا، أما ارتفاع قاعدة سد النهضة فيبلغ نحو 505م عن مستوى سطح البحر.
الموقع الجيولوجي: يقع سد النهضة في منطقة مكونة من صخور قاعدية تعود إلى حقبة ما قَبل الكامبري، ومنها صخور الجرانيت، والجرانوديوريت، والنيس الجرانيتي، والميجماتيت، والبجماتيت، والأمفيبوليت، وتحتوي هذه الصخور على حبيبات دقيقة معدنية من الحديد، والنحاس، والبلاتين، والرصاص، والزنك، والمنغنيز، بالإضافة إلى  ذلك حبيبات من الذهب.

 التكلفة الإجمالية: أوضحت أولى الدراسات على سد النهضة أن التكلفة الإجمالية؛ لتنفيذ المشروع ستصل إلى 4.8 مليار دولار أمريكي، وذلك لا يشمل تكلفة الخطوط الناقلة للكهرباء، ومن المتوقَع أن تصل التكلفة الإجمالية؛ لإتمام المشروع بالكامل إلى حوالي 8 مليارات دولار أمريكي، منها 3 مليارات دولار ستدفعها الحكومة الإثيوبية، و 1.8 مليار دولار من البنوك الصينية؛ لتمويل شراء الوحدات، والمعدات الكهربائية.

تكلفة سد النهضة وتمويله

تبرعت الحكومة الأثيوبية بتكاليف إقامة سد النهضة كاملة، ويشار إلى أن التكلفة الإجمالية لبناء سد النهضة تصل إلى أربعة مليارات وثمانية ملايين دولار أمريكي؛ إذ يكلف كل ما يتعلق محطات الطاقة الكهرومائية، والتوربينات الخاصة بها، ومعداتها تقريباً مليار وثمانية ملايين دولار أمريكي. ستمول البنوك الصينية هذا المبلغ كاملاً، أما الثلاثة مليارات المتبقة من تكلفة المشروع فستوفرها الحكومة وتمولها، ويشكل المبلغ الإجمالي لتكلفة إقامة السد نسبة من الناتج المحلي الإجمالي، وتقدر بخمسة عشر بالمئة.

توقع خبراءالاقتصاد أن بناء سد النهضة وخطوط الطاقة الكهربائية المتربطة به سيكلف حوالي خمسة مليارات دولار أمريكي، وقد وضحت الحكومة الإثيوبية أنها ستتكفل بتمويل سد النهضة بالكامل، ولهذا فقد أصدرت سندات بنكية للمواطنين  بهدف تمويل 
سد النهضة، وتستهدف تلك السندات مواطنيها المهاجرين خارج البلاد بصورة أساسية، مع التزام الحكومة برد قيمة السندات والأرباح المتفق عليه، إلا أن هناك بعض المتشككين الذين يقولون بأن بعض البنوك الصينية ستقوم بتمويل الجزء الأكبر من المشروع.

فوائد بناء سد النهضة

لبناء سد النهضة الإثيوبي فوائد مهمة لكل من إثيوبيا، ومصر، والسودان، إلا أن لدى هذه الدول في الوقت نفسه بعض المخاوف من إنشاء سد النهضة، وفي ما يأتي توضيح ذلك
تكمن أهمية إنشاء سد النهضة لإثيوبيا في إنتاج الطاقة الكهربائية؛ فهو سيساهم في إنتاج نحو 5000-6000 ميجاوات من الطاقة الكهربائية، وتكمن أهميته لجمهورية السودان في التحكم في الفيضانات الحاصلة في نهر النيل الأزرق، كما أنه سيُساهم في إطالة عمر السد العالي، والسدود السودانية، من خلال تخزين الطمي الناتج عن نهر النيل، كما ستستفيد مصر أيضاً من الطاقة الكهربائية التي سينتجها السد، بالإضافة إلى أن اعترافها بحق إثيوبيا في بناء السد بمُوجب الاتفاقية، سيجلب لها النفع، وذلك بتعهدات أديس أبابا بمشاركة القاهرة في إدارتها.

أضرار سد النهضة 

على دولتي السودان ومصر: رغم عدم معرفة التأثير الدقيق لسد النهضة على دول مصب نهر النيل حتى الآن، إلا أن دول المصب، وبالأخص مصر، تخشى من انخفاض مستوى نهر النيل خلال فترة ملء خزان سد النهضة، وهو ما سيؤثر بالسلب على الزراعة في مصر ، وفقدان ما يقرب من 2 مليون مزارع دخلهم خلال هذة الفترة، كما أن إمدادات الكهرباء في مصر من المتوقع أن تتأثر سلباً وتقل إلى ما يقارب النصف بسبب تخفيض قدرة السد العالي جنوب مصر على إنتاج الطاقة الكهربائية.

يوجد العديد من الاضرار التي سيخلفها سد النهضة على أثيوبيا ودول الجوارمثل: حرمان الكثير من الحقول الزراعية لمصادر المياه، مما سيخض من مساحة الأراضي الزراعية التي كانت تعتمد على مياه الفيضانات، كما سيؤدي إلى تخفيض عدد المصائد السمكية، إلا أن الأمر الأكثر إرباكاً فهو ترحيل حوالي عشرين ألف نسمة من مناطق سكنهم وإعادة توطينهم في مناطق أخرى، مما يعني حرمان العديد من السكان من مصادر رزقهم وأعمالهم، بالإضافة لانتشار بعض الأوبئة والأمراض كالملاريا، أما بالنسبة لمصر فهي تعارض بناءه ولديها مخاوف من انخفاض مستوى منسوب المياه التي هي حصتها من نهر النيل، وتراجع نسبة الأراضي المزروعة مما سيفقد مليوني مزارع مصادر رزقهم، بالإضافة للتأثير الكبير على إمدادات الطاقة الكهربائية وانخفاضها لمستويات كبيرة، ممّا سيؤثّر على المنسوب المائي لبحيرة ناصر، كما سيؤثر على عمل السد العالي

عن الكاتب

Bassam Ramadan

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

المشاركات الشائعة

جميع الحقوق محفوظة

كوكب الواقع